دعاء ختم القرآن الكريم: أفضل الأدعية الجامعة مكتوبة

دعاء ختم القرآن

دعاء ختم القرآن الكريم هو من الأدعية التي يبحث عنها كثيرون عند الانتهاء ختم القرآن الكريم، من أجل الدعاء والتقرب إلى الله، كما كان يفعل النبي محمد عندما يختم قراءة القرآن، ولكن وفق كتب السيرة النبوية انه لا يوجد حديث مخصص لـ دعاء ختم القرآن الكريم مأثور عن النبي محمد، حيث كان يدعو النبي محمد  بالأدعية الجامعة.

 وخلال السطور التالية نستعرض أشهر الأدعية الجامعة التي كان يدعو بها النبي محمد،  والمثبت صحتها في كتب السيرة النبوية.

دعاء ختمة القرآن .. دعاء ختم المصحف مكتوب

دعاء ختم القرآن الكريم

اللَّهُمَّ ارْحَمْنِي بالقرآن، وَاجْعَلهُ لِي إِمَاماً وَنُوراً، وَهُدًى وَرَحْمَة. اللَّهُمَّ ذَكِّرْنِي مِنْهُ مَا نَسِيتُ، وَعَلِّمْنِي مِنْهُ مَا جَهِلْتُ. وَارْزُقْنِي تِلاَوَتَهُ آنَاءَ اللَّيْلِ وَأَطْرَافَ النَّهَارِ، وَاجْعَلْهُ لِي حُجَّةً يَا رَبَّ العَالَمِين.

كانَ أكْثَرُ دُعَاءِ النبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: اللَّهُمَّ رَبَّنَا آتِنَا في الدُّنْيَا حَسَنَةً، وفي الآخِرَةِ حَسَنَةً، وقِنَا عَذَابَ النَّارِ.

الراوي : أنس بن مالك | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري

اللهمَّ إنِّي أسألُك من الخيرِ كلِّه عاجلِه وآجلِه ما علِمتُ منه وما لم أعلمُ ، وأعوذُ بك من الشرِّ كلِّه عاجلِه وآجلِه ما علِمتُ منه وما لم أعلمُ . اللهمَّ إنِّي أسألُك من خيرِ ما سألَك به عبدُك ونبيُّك ، وأعوذُ بك من شرِّ ما عاذ به عبدُك ونبيُّك . اللهمَّ إنِّي أسألُك الجنةَ وما قرَّب إليها من قولٍ أو عملٍ ، وأعوذُ بك من النارِ وما قرَّب إليها من قولٍ أو عملٍ ، وأسألُك أنْ تجعلَ كلَّ قضاءٍ قضيتَه لي خيرًا

الراوي : عائشة أم المؤمنين | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح الجامع

أنَّه كان في المَسجدِ يَدعو، فدخَلَ النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ وهو يَدعو، فقال: “سَلْ تُعطَه”، وهو يقولُ: اللَّهُمَّ إنِّي أسأَلُكَ إيمانًا لا يرتَدُّ، ونَعيمًا لا ينفَدُ، ومُرافقةَ النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، في أَعلى غُرَفِ الجنَّةِ، جنَّةِ الخُلدِ.

الراوي : عبدالله بن مسعود | المحدث : شعيب الأرناؤوط | المصدر : تخريج المسند

دعاء ختمة القرآن

قَلَّما كان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يقومُ من مجلِسٍ حتى يدعُوَ بهؤلاءِ الدَّعَواتِ لِأَصحابِهِ اللهمَّ اقسِمْ لنا مِنْ خشيَتِكَ ما تحولُ بِهِ بينَنَا وبينَ معاصيكَ ، ومِنْ طاعَتِكَ ما تُبَلِّغُنَا بِهِ جنتَكَ ، ومِنَ اليقينِ ما تُهَوِّنُ بِهِ علَيْنَا مصائِبَ الدُّنيا ، اللهمَّ متِّعْنَا بأسماعِنا ، وأبصارِنا ، وقوَّتِنا ما أحْيَيْتَنا ، واجعلْهُ الوارِثَ مِنَّا ، واجعَلْ ثَأْرَنا عَلَى مَنْ ظلَمَنا ، وانصرْنا عَلَى مَنْ عادَانا ، ولا تَجْعَلِ مُصِيبَتَنا في دينِنِا ، ولَا تَجْعَلْ الدنيا أكبرَ هَمِّنَا ، ولَا مَبْلَغَ عِلْمِنا ، ولَا تُسَلِّطْ عَلَيْنا مَنْ لَا يرْحَمُنا

الراوي : عبدالله بن عمر | المحدث : الألباني | المصدر : الكلم الطيب

اللهمَّ إنَّي أعوذُ بكَ منْ علمٍ لا ينفعُ ، وقلبٍ لا يخشعُ ، ودعاءٍ لا يسمعُ ، ونفسٍ لا تشبعُ، ومنَ الجوعِ فإنَّهُ بئسَ الضجيعُ ومنَ الخيانةِ ؛ فإنَّها بئستِ البطانةُ، ومنَ الكسلِ والبخلِ والجبنِ ومنَ الهرمِ ، وأنْ أردَّ إلى أرذلِ العمرِ، ومنْ فتنةِ الدجالِ ، وعذابِ القبرِ ، ومنْ فتنةِ المحياِ والمماتِ، اللهمَّ إنَّا نسألُك قلوبًا أواهةً مخبتةً منيبةً في سبيلكِ، اللهمَّ إنا نسألكَ عزائمَ مغفرتكَ، ومنجياتِ أمركَ، والسلامةَ من كل إثمٍ ، والغنيمةَ من كلِّ برٍّ ، والفوزَ بالجنةِ ، والنجاةَ من النارِ

الراوي : عبدالله بن مسعود | المحدث : السيوطي | المصدر : الجامع الصغير

قد يهمك: الرقية الشرعية الشاملة للبيت وللمريض والعين والحسد والسحر

دعاء الختمة

كانَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ اللَّهمَّ باعِدْ بيني وبينَ ذنبي كما باعدتَ بينَ المشرقِ والمغربِ ونقِّني من خطيئَتي كما نقَّيتَ الثَّوبَ الأبيضَ منَ الدَّنسِ

الراوي : سمرة بن جندب | المحدث : الهيثمي | المصدر : مجمع الزوائد

كانَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ يقولُ: اللَّهُمَّ أَصْلِحْ لي دِينِي الذي هو عِصْمَةُ أَمْرِي، وَأَصْلِحْ لي دُنْيَايَ الَّتي فِيهَا معاشِي، وَأَصْلِحْ لي آخِرَتي الَّتي فِيهَا معادِي، وَاجْعَلِ الحَيَاةَ زِيَادَةً لي في كُلِّ خَيْرٍ، وَاجْعَلِ المَوْتَ رَاحَةً لي مِن كُلِّ شَرٍّ.

الراوي : أبو هريرة | المحدث : مسلم | المصدر : صحيح مسلم

اللهمَّ ! صلِّ على محمدٍ ، وعلى آلِ محمدٍ ؛ كما صليت على إبراهيمَ [ وآلِ إبراهيم ] إنك حميدٌ مجيدٌ ، وباركْ على محمدٍ ، وعلى آلِ محمدٍ ؛ كما باركت على [ إبراهيمَ و] آل إبراهيم ، إنك حميدٌ مجيدٌ

الراوي : – | المحدث : الألباني | المصدر : صفة الصلاة

دعاء ختم المصحف

اللهمَّ بعِلْمِكَ الغيبَ وقُدْرَتِكَ عَلَى الخلَقِ ، أحْيِني ما علِمْتَ الحياةَ خيرًا لِي ، وتَوَفَّنِي إذا عَلِمْتَ الوفَاةَ خيرًا لي ، اللهمَّ إِنَّي أسألُكَ خشْيَتَكَ في الغيبِ والشهادَةِ ، و أسأَلُكَ كَلِمَةَ الْحَقِّ فِي الرِّضَا والغضَبِ ، وأسألُكَ القصدَ في الفقرِ والغِنَى ، وأسألُكَ نعيمًا لَا ينفَدُ ، و أسالُكَ قرَّةَ عينٍ لا تنقَطِعُ ، وأسألُكَ الرِّضَى بعدَ القضاءِ ، وأسألُكَ برْدَ العيشِ بعدَ الموْتِ ، وأسألُكَ لذَّةَ النظرِ إلى وجهِكَ ، والشوْقَ إلى لقائِكَ في غيرِ ضراءَ مُضِرَّةٍ ، ولا فتنةٍ مُضِلَّةٍ ، اللهم زيِّنَّا بزينَةِ الإيمانِ ، واجعلنا هُداةً مهتدينَ

الراوي : عمار بن ياسر | المحدث : الألباني | المصدر : الكلم الطيب

اللَّهُمَّ .. أنت أحق من ذكر .. وأحق من عبد .. وأنصر من أبتغي .. وأرأف من ملك .. وأجود من سئل .. وأوسع من أعطي .. أنت الملك لا شريك لك، والفرد الذي لا ند لك .. كل شئ هالك إلا وجهك .. لن تطاع إلا بإذنك .. ولن تعصي إلا بعلمك .. تطاع فتشكر .. وتعصي فتغفر .. أقرب شهيد .. وأدني حفيظ .. حلت دون النفوس .. وأخذت بالنواصي .. وكتبت الآثار .. ونسخت الآجال .. القلوب لك مفضية .. والسر عندك علانية .. الحلال ما أحللت .. والحرام ما حرمت .. والدين ما شرعت .. والخلق خلقك والعبد عبدك .. وأنت الله الرؤوف الرحيم … أسألك بنور وجهك الذي أشرقت له السماوات والأرض وبكل حق هو لك .. وبحق السائلين عليك أن تقيلني في هذه الغداة وأن تجيرني من النار بقدرتك.

ص19 – كتاب أحلي الكلام في مناجاة ذى الجلال والإكرام – الدعاء – المكتبة الشاملة الحديثة

اللَّهُمَّ .. يا من لا تراه العيون .. ولا تخالطه الظنون .. ولا يصفه الواصفون .. ولا تغيره الحوادث .. ولا يخشى الدوائر .. يعلم مثاقيل الجبال، ومكائيل البحار، وعدد قطر الأمطار، وعدد ورق الأشجار، وعدد ما أظلم عليه الليل وأشرق عليه النهار، ولا تواري منه سماء، سماء، ولا أرض أرضا، ولا بحر ما في قعره ولا جبل ما في وعره .. اجعل خير عمري آخره، وخير عملي خواتيمه، وخير أيامي يوم ألقاك فيه.

ص20 – كتاب أحلي الكلام في مناجاة ذى الجلال والإكرام – الدعاء – المكتبة الشاملة الحديثة

صلَّيتُ خلفَ عمرَ بنِ الخطابِ رضي اللهُ عنهُ صلاةَ الصبحِ فسمعتُهُ يقولُ بعدَ القراءةِ قبلَ الركوعِ اللهمَّ إياكَ نعبُدُ ولكَ نُصلِّي ونَسجُدُ وإليكَ نَسْعَى ونَحْفِدُ نرجو رحمتَكَ ونخشى عذابَكَ إنَّ عذابَكَ بالكافرينَ مُلْحِقٌ اللهمَّ إنَّا نستعينُكَ ونستغفرُكَ ونُثْنِي عليكَ الخيرَ ولا نَكْفُرُكَ ونُؤمنُ بكَ ونخضعُ لكَ ونَخلعُ من يَكْفُرُكَ

الراوي : عبدالرحمن بن أبزى | المحدث : الألباني | المصدر : إرواء الغليل

وبذلك نصل إلي نهاية حديثنا عن دعاء ختم القرآن الكريم، نسأل  الله عز وجل قبول صالح أعمالكم.

شاهد أيضاً

الدعاء باسماء الله الحسنى

الدعاء باسماء الله الحسنى : أدعية إذا دعي بها الله أجاب

الدعاء باسماء الله الحسنى هي من الأمور المستحبة  في الدين الإسلامي لأنها كلام من كلام الله عز وجل مثل القرآن الكريم،  وبالتالي يمكن الدعاء بها، بل ويكون الدعاء بها مستجابا، وأسماء الله الحسنى  هي أسماء مدح وحمد وثناء وتمجيد لله وصفات كمال لا يتمتع بها أغيره،  ويقول النبي محمد في حديث له ينقله أبو هريرة في  صحيح البخاري: لِلَّهِ تِسْعَةٌ وتِسْعُونَ اسْمًا، مِائَةٌ إلَّا واحِدًا، لا يَحْفَظُها أحَدٌ إلَّا دَخَلَ الجَنَّةَ، وهو وَتْرٌ يُحِبُّ الوَتْرَ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.