دعاء المظلوم: بهذه الكلمات دعا النبي محمد عندما ظلم

دعاء المظلوم

إياكم ودعاء المظلوم، فالله ينصر المظلوم أيا كان حاله، وحتى وإن كان الظالم أفضل منه إيمانا وعملا، حتى إن المظلوم كافرا أو عاصيا، فقد نصح النبي محمد  معاذ بن جبل عندما أرسله إلى اليمن لنشر الدعوة الإسلامية بين أهلها، قائلا: : اتَّقِ دَعْوَةَ المَظْلُومِ، فإنَّهَا ليسَ بيْنَهَا وبيْنَ اللَّهِ حِجَابٌ.

تعرف على دعاء المظلوم على الظالم

وفي حديث آخر، يقول النبي محمد:


 إنَّ اللَّهَ لَيُمْلِي لِلظّالِمِ، حتَّى إذا أخَذَهُ لَمْ يُفْلِتْهُ. قالَ: ثُمَّ قَرَأَ {وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ} [هود: 102].

الراوي : أبو موسى الأشعري | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري

دعاء المظلوم عند الأنبياء

سيرًا على خطى النبي محمد ومن سبقه من الرسل والأنبياء، عندما تعرضوا  للأذى من قوهم نتيجة تبليغهم رسالات ربهم، حيث لجأوا إلى الله عز وجل يشكون تعرضهم للاضطهاد والتنكيل منهم، بأربعة كلمات فقط، وهي:

عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ: حَسْبُنَا اللَّهُ ونِعْمَ الوَكِيلُ، قالَهَا إبْرَاهِيمُ عليه السَّلَامُ حِينَ أُلْقِيَ في النَّارِ، وقالَهَا مُحَمَّدٌ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم حِينَ قالوا: {إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ} [آل عمران: 173].

الراوي : عبدالله بن عباس | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري

 كتب السيرة النبوية ليس بها أحاديث تتحدث عن كلمات كان يدعو بها المظلوم، ولكن هناك العديد من الأدعية المستجابة التي يمكن الدعاء بها نقلا عن السلف الصالح، ومنها:

الله ما أرحني منه بأي حكمين شئت، بمنيت عاجلة أو بتوبة صادقة

الشيخ صالح المغامسي

 في حين، البعض ينظر إلى الظلم على انه كربة من المكروبات، ويمكن للمظلوم الدعاء بأي من الأدعية الكرب المعروفة، ومنها:

أنَّهُ كانَ معَ رسولِ اللَّهِ صلّى اللَّه عليه وسلم جالسًا ورجلٌ يصلِّي ثمَّ دعا اللَّهمَّ إنِّي أسألُكَ بأنَّ لَكَ الحمدُ لا إلَهَ إلَّا أنتَ المنَّانُ بديعُ السَّمواتِ والأرضِ يا ذا الجلالِ والإِكرامِ يا حيُّ يا قيُّومُ فقالَ النَّبيُّ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ لقد دعا اللَّهَ باسمِهِ العظيمِ الَّذي إذا دعيَ بِهِ أجابَ وإذا سئلَ بِهِ أعطى

الراوي : أنس بن مالك | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح أبي داود

دعاء المظلوم في جوف الليل

هناك بعض الروايات الأخرى والمتواتر عن بعض المسلمين الذين تعرضوا لظلم بين فلجأوا إلى الدعاء على الظالم، ومنهم أنس ابن مالك.

فقد علم أنس بن مالك خادمه كلمات تعلمها من النبي محمد، حتى لا يخاف من شيطان ولا سلطان ولا السباع، والتي يمكن الدعاء بها وفي وجه كل ظالم، وهي:

الله أكبر الله أكبر الله أكبر، بسم الله على نفسي وديني، بسم الله على كل شيء اعطانيه ربي، بسم الله خير الأسماء، بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء، بسم الله افتتحت وعلى الله توكلت، الله الله ربي لا أشرك به أحدا أسألك اللهم بخيرك من خيرك الذي لا يعطيه أحد غيرك عز جارك وجل ثناؤك ولا إله غيرك، اجعلني في عياذك من شر كل سلطان ومن الشيطان الرجيم، اللهم إني أحترس بك من شر جميع كل ذي شر خلقته وأحترز بك منهم وأقدم بين يدي، بسم الله الرحمن الرحيم قل هو الله أحد* الله الصمد* لم يلد ولم يولد* ولم يكن له كفوا أحد، ومن خلفي مثل ذلك وعن يميني مثل ذلك وعن يساري مثل ذلك ومن فوقي مثل ذلك

الشيخ محمد أبو بكر – عالم من علماء وزارة الأوقاف – برنامج إني قريب

دعاء المظلوم على الظالم سريع الأجابة

المكتبة الإسلامية تذخر بالعديد من المؤلفات التي تتحدث عن  دعاء المظلوم، وهذه بعض المقتطفات منها:

اللهمّ من أراد بنا سوءاً فأَحِطْه به كإحاطةِ القلائد، بأَعناق الولائد ، وأَرْسِخْه على هَامَتِه ، كرسوخ السِّجيل ، على هامِ أصحاب الفيل  وحسبي الله ونعم الوكيل

الشيخ محمد أبو بكر – عالم من علماء وزارة الأوقاف – برنامج إني قريب

ودود يا ذا العرش المجيد يا فعالًا لما تريد، أسألك بعزك الذي لا يرام، وبملكك الذي لا يضام، وبنورك الذي ملأ أركان عرشك أن تكفيني شر هذا اللص، يا مغيث أغثني يا مغيث أغثني يا مغيث أغثني

ابن القيم -رحمه الله- في الجواب الكافي

دعاء المظلوم على الظالم

اللهم إني أدرأ بك في نحر (فلان)، وأعوذ بك من شره، أو يقول: اللهم اكفني شر (فلان) بما شئت، اللهم إن عبدك (فلان) قد ظلمني وأساء إلي أو انتهك عرضي أو أخذ مالي، اللهم اكفني ظلمه بما شئت، اللهم اقطع عني أذيته، واكفني شر بليته، ونحو ذلك من دعاء السلامة.

ص11 – كتاب شرح زاد المستقنع للشنقيطي – دعوة المظلوم – المكتبة الشاملة الحديثة

اللهم لقد أراني قوته علي، فأرني قوتك عليه

أرشيف ملتقى أهل التفسير – اللهم لقد أراني قوته علي فأرني قوتك عليه – المكتبة الشاملة الحديثة

دعاء المظلوم المستجاب

وكان دعاء النبي محمد عندما تعرض للأذى على يد قومه في بداية الدعوة الإسلامية وتم طرده من مكة، بأن لجأ إلى الله قائلا:

اللهم إليك أشكو ضعف قوتي وقلةَ حيلتي وهواني على الناسِ يا أرحمُ الرحمين إلى من تكلني إلى عدوٍّ يتَجهَّمُني أو إلى قريبٍ ملكتَه أمري, إن لم تكن ساخطًا عليَّ فلا أبالي غيرَ أن عافيتَك أوسعُ لي, أعوذُ بنورِ وجهِك الكريمِ الذي أضاءت له السماواتُ والأرضُ وأشرقت له الظلماتُ وصَلَحَ عليه أمرُ الدنيا والآخرةِ, أن تُحِلَّ عليَّ غضبَك أو تُنزِلَ عليَّ سخطَك ولك العُتْبى حتى ترضى ولا حولَ ولا قوةَ إلا بك.

الراوي : عبدالله بن جعفر بن أبي طالب | المحدث : الألباني | المصدر : ضعيف الجامع  |الحكم: ضعيف

 وبرغم أن هذا الدعاء مصنف عند الكثير من الأئمة على أنها ضعيف مثل الترمذي والألباني والبخاري، إلا  أن جمهور أهل النقل قبوله لتعدد مصادره وبساطة ضعفه، فنجد ابن تيمية قد أقره في كتابه “قاعدة في التفسير”، واستدل به ابن القيم كثيرا في كتبه، ولهذا يمكن تسميته دعاء المظلوم المأثور عن النبي محمد

أنَّ النبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ كانَ يُصَلِّي عِنْدَ البَيْتِ، وأَبُو جَهْلٍ وأَصْحَابٌ له جُلُوسٌ، إذْ قالَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ: أيُّكُمْ يَجِيءُ بسَلَى جَزُورِ بَنِي فُلَانٍ، فَيَضَعُهُ علَى ظَهْرِ مُحَمَّدٍ إذَا سَجَدَ؟ فَانْبَعَثَ أشْقَى القَوْمِ فَجَاءَ به، فَنَظَرَ حتَّى سَجَدَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، وضَعَهُ علَى ظَهْرِهِ بيْنَ كَتِفَيْهِ، وأَنَا أنْظُرُ لا أُغْنِي شيئًا، لو كانَ لي مَنَعَةٌ

قالَ: فَجَعَلُوا يَضْحَكُونَ ويُحِيلُ بَعْضُهُمْ علَى بَعْضٍ، ورَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ سَاجِدٌ لا يَرْفَعُ رَأْسَهُ، حتَّى جَاءَتْهُ فَاطِمَةُ، فَطَرَحَتْ عن ظَهْرِهِ، فَرَفَعَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ رَأْسَهُ ثُمَّ قالَ: اللَّهُمَّ عَلَيْكَ بقُرَيْشٍ. ثَلَاثَ مَرَّاتٍ، فَشَقَّ عليهم إذْ دَعَا عليهم

قالَ: وكَانُوا يَرَوْنَ أنَّ الدَّعْوَةَ في ذلكَ البَلَدِ مُسْتَجَابَةٌ، ثُمَّ سَمَّى: اللَّهُمَّ عَلَيْكَ بأَبِي جَهْلٍ، وعَلَيْكَ بعُتْبَةَ بنِ رَبِيعَةَ، وشيبَةَ بنِ رَبِيعَةَ، والوَلِيدِ بنِ عُتْبَةَ، وأُمَيَّةَ بنِ خَلَفٍ، وعُقْبَةَ بنِ أبِي مُعَيْطٍ – وعَدَّ السَّابِعَ فَلَمْ يَحْفَظْ -، قالَ: فَوَالَّذِي نَفْسِي بيَدِهِ، لقَدْ رَأَيْتُ الَّذِينَ عَدَّ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ صَرْعَى، في القَلِيبِ قَلِيبِ بَدْرٍ.

الراوي : عبدالله بن مسعود | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري

عن النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ أنه سمع مَن يدعو ويقولُ: اللهمَّ إنِّي أسألُك بأنك أنت اللهُ لا إلهَ إلا أنتَ الفردُ الصمدُ الذي لم يلدْ ولم يولدْ ولم يكنْ له كفُوًا أحدٌ فقال : لقد سأل اللهَ باسمِه الذي إذا سُئِلَ به أعطَى، وإذا دُعِيَ به أجاب

الراوي : – | المحدث : ابن باز | المصدر : مجموع فتاوى ابن باز

شاهد أيضاً

الدعاء باسماء الله الحسنى

الدعاء باسماء الله الحسنى : أدعية إذا دعي بها الله أجاب

الدعاء باسماء الله الحسنى هي من الأمور المستحبة  في الدين الإسلامي لأنها كلام من كلام الله عز وجل مثل القرآن الكريم،  وبالتالي يمكن الدعاء بها، بل ويكون الدعاء بها مستجابا، وأسماء الله الحسنى  هي أسماء مدح وحمد وثناء وتمجيد لله وصفات كمال لا يتمتع بها أغيره،  ويقول النبي محمد في حديث له ينقله أبو هريرة في  صحيح البخاري: لِلَّهِ تِسْعَةٌ وتِسْعُونَ اسْمًا، مِائَةٌ إلَّا واحِدًا، لا يَحْفَظُها أحَدٌ إلَّا دَخَلَ الجَنَّةَ، وهو وَتْرٌ يُحِبُّ الوَتْرَ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.