دعاء السوق: أدعية لزيادة الرزق وتيسير الأمور

دعاء السوق

دعاء السوق من الأشياء التي يتمسك به المؤمن، ولا يتوانى عن ذكره، لكن لماذا دعاء السوق؟،  يقول ألو هريرة في حديث صحيح رواه مسلم، يقول: أَحَبُّ البِلَادِ إلى اللهِ مَسَاجِدُهَا، وَأَبْغَضُ البِلَادِ إلى اللهِ أَسْوَاقُهَا، وهذا لأن  في الأسواق يكثر الحلف الكاذب والغش والخداع ونقض الوعود وسوء المعاملة وغير ذلك من الصفات السيئة، وهذا يجعل المسلم في حاجة إلى دعاء  يتقرب به إلى الله من أجل حفظه من هذه المساوئ

دعاء السوق كما جاء في السنة النبوية

 دعاء السوق

المثبت في كتب الأحاديث النبوية حديث منقول عن سيدنا عمر بن الخطاب، يتحدث فيه عن أذكار مأثورة عن النبي محمد، كحان يذكرها باستمرار عن دخول الأسواق، وهو

من دخل السوقَ فقال : لا إلهَ إلَّا اللهُ وحدَه لا شريكَ له ، له الملكُ وله الحمدُ يُحيي ويميتُ وهو حيٌّ لا يموتُ بيدِه الخيرُ وهو على كلِّ شيءٍ قديرٍ كتب اللهُ له ألفَ ألفِ حسنةٍ ومحا عنه ألفَ ألفِ سيئةٍ ورفع له ألفَ ألفِ درجةٍ .

الراوي : عمر بن الخطاب | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح الترمذي

وفي رواية أحمد وابن ماجه وبنى له بيتاً في الجنة. هذا هو دعاء السوق، وهو يُطلب من كل من دخل السوق نهاراً كان أو ليلاً ولكن ليس هناك إجماع بين أئمة الدين الإسلام على هذا الحديث.

لماذا هناك اختلاف بين الفقهاء على دعاء السوق؟

بالتدقيق والملاحظة،  نجد هناك خلاف بين فقهاء الدين الإسلامي على تصنيف هذا الحديث بين حسن وضعيف ومعدول لغيره، كما أن سلسلة الرواة تضم شهر بن حوشب، ومعروف عنه أنه كثير الاضطراب والوهم والخطأ في نقله، وهذا ما أضعف الحديث.

كما أن السبب الثاني الذي يضعف هذه الحديث هي الأعداد والأرقام،  فهناك حديث صحيح مثبت عن النبي محمد يؤكد فيه أن الجنة 100 درجة، بين كل درجتين كما بين السماء والأرض.

 والحديث المذكور، يقول بأن قائل هذه الكلمات سيكون من بين ثوابه، رفع الف الف درجة في الجنة، فكيف هذا والجنة 100 درجة فقط؟!.

ومن جهة أخرى، الملاحظ من كلمات هذا الاحاديث أنها عبارة عن ذكر لله، وليست دعاء،  ولا حرج من ذكر الله بها، فالذكر من أحب العبادات إلى الله عز وجل.
 

دعاء السوق

 ولكن بشكل عام، فالمعروف عن النبي محمد أنه كان داء ذكر الله والدعاء له في كل وقت وحين، وبالتالي لن يكون هناك غضاضة من دعاء الله بأي من الأحاديث النبوية الأخرى، مثل أدعية الرزق وتيسير الأمور، ومنها:

عن عليٍّ رَضِيَ اللهُ عنه أنَّ مُكاتَبًا جاءه فقال: إنِّي عجزتُ عن كتابتي فأعِنِّي قال: ألا أعَلِّمُك كلماتٍ عَلَّمَنيهنَّ رَسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم لو كان عليك مِثلُ جَبَلٍ دَينًا أدَّاه عنك، قل: اللَّهُمَّ اكْفِني بحلالِك عن حرامِك، وأغْنِني بفَضْلِك عمَّن سِواك

الراوي : علي بن أبي طالب | المحدث : ابن حجر العسقلاني | المصدر : الفتوحات الربانية

أنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلمَ كان يقولُ إذا صلَّى الصبحَ حين يُسَلِّمُ : اللهم إني أسألُكَ علمًا نافعًا ، ورزقًا واسعًا ، وعملًا مُتَقَبَّلًا

الراوي : أم سلمة أم المؤمنين | المحدث : الألباني | المصدر : تمام المنة

لقَّنَني رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم هؤلاءِ الكلماتِ وأمَرني إنْ أصابني كَرْبٌ أو شِدَّةٌ أقولُهنَّ : ( لا إلهَ إلَّا اللهُ الحليمُ الكريمُ سُبحانَه وتبارَك اللهُ ربُّ العرشِ العظيمِ والحمدُ للهِ ربِّ العالَمينَ )

الراوي : علي بن أبي طالب | المحدث : ابن حبان | المصدر : صحيح ابن حبان

اللَّهُمَّ بعلمِك الغيبَ وقدرتِك علَى الخلقِ أحييني ما كانت الحياةُ خيرًا لي وتوفَّني إذا كانت الوفاةُ خيرًا لي اللَّهمَّ أنِّي أسألُك خشيتَك في الغيبِ والشَّهادةِ، وأسألُك كلمةَ الحقِّ في الغضبِ والرِّضى وأسألُك القصدَ في الغِنى والفَقرِ وأسألُك نَعيمًا لا ينفدُ وقرَّةَ عينٍ لا تنقطعُ وأسألُك الرِّضى بعدَ القضاءِ وأسألك بَردَ العَيشِ بعدَ الموتِ وأسألُك لذَّةَ النَّظرِ إلى وجهِك الكريمِ والشَّوقَ إلى لقائِك في غيرِ ضرَّاءَ مضرَّةٍ ولا فتنةٍ مضلَّةٍ اللَّهمَّ: زيِّنَّا بزينةِ الإيمانِ واجعَلنا هداةً مُهْتدينَ

الراوي : عمار بن ياسر | المحدث : الألباني | المصدر : شرح الطحاوية

قد يهمك: ادعيه مستجابه: 40 دعاء مستجاب بأذن الله من القرآن والسنة

في دعاء السوق يمكن الدعاء بأي من أدعية الرزق وتيسير الأمور المأثورة عن النبي محمد، ويمكن ترديد بعض الأذكار، فسوف يرزقك الله من حيث لا تحتسب ولكن عليك السعي

شاهد أيضاً

الدعاء باسماء الله الحسنى

الدعاء باسماء الله الحسنى : أدعية إذا دعي بها الله أجاب

الدعاء باسماء الله الحسنى هي من الأمور المستحبة  في الدين الإسلامي لأنها كلام من كلام الله عز وجل مثل القرآن الكريم،  وبالتالي يمكن الدعاء بها، بل ويكون الدعاء بها مستجابا، وأسماء الله الحسنى  هي أسماء مدح وحمد وثناء وتمجيد لله وصفات كمال لا يتمتع بها أغيره،  ويقول النبي محمد في حديث له ينقله أبو هريرة في  صحيح البخاري: لِلَّهِ تِسْعَةٌ وتِسْعُونَ اسْمًا، مِائَةٌ إلَّا واحِدًا، لا يَحْفَظُها أحَدٌ إلَّا دَخَلَ الجَنَّةَ، وهو وَتْرٌ يُحِبُّ الوَتْرَ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.