دعاء الرياح.. أسألك من خيرها وخير ما فيها وخير

دعاء الرياح كان من الأمور التي يرددها النبي محمد صلى الله عليه وسلم عند يرى رياحا، فالريح مسخرة بأمر الله وهناك الكثير من الأحاديث النبوية التي تؤكد أنها روح من روح الله، هذه الروح قد تكون رياح خير  حيث تكون سببا في نزول الغيث أو تسوق الرزق إلى أصحابه، وقد تكون رياح شر تُهلك الأقوام كما كان يحدث مع من سبقونا من الأمم، ولذلك كان النبي كثير الدعاء عندما يشهد ريحا.

 وفي مقال دعاء الرياح نرصد عدد من الأدعية النبوية الصحيحة التي يمكن الدعاء بها عن الشعور برياح تهب في أي وقت وفي أي مكان.

دعاء الريح من السنة المحمدية

دعاء الغبار والريح

كانَ النَّبيُّ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ إذا رأَى الرِّيحَ قالَ اللَّهُمَّ إنِّي أسألُكَ مِن خَيرِها وخَيرِ ما فيها وخَيرِ ما أُرْسِلَت بِهِ وأعوذُ بِكَ مِن شرِّها وشرِّ ما فيها وشرِّ ما أُرْسِلَت بِهِ

الراوي : عائشة أم المؤمنين | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح الترمذي

ما هَبَّت الرِّيحُ إلَّا جَثَا النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم على رُكبَتَيه وقال: اللَّهُمَّ اجعَلْها رحمةً، ولا تجعَلْها عَذابًا، اللَّهُمَّ اجعَلْها رِياحًا ولا تجعَلْها ريحًا

الراوي : عبدالله بن عباس | المحدث : ابن حجر العسقلاني | المصدر : نتائج الأفكار

كان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم إذا اشتَدَّت الرِّيحُ يقولُ: اللَّهُمَّ لقحًا لا عقيمًا

الراوي : سلمة بن الأكوع | المحدث : ابن حجر العسقلاني | المصدر : الفتوحات الربانية

دعاء الرياح… شيء حذر منه النبي محمد

الريحُ مِن روحِ اللهِ. قال سَلَمَةُ : فروح ُاللهِ تأتي بالرحمةِ ، وتأتي بالعذابِ ، فإذا رأيتموها فلا تَسُبُّوها ، وسلوا اللهَ خيرَها ، واستعيذوا باللهِ مِن شرِّها.

الراوي : أبو هريرة | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح أبي داود

أن رجلاً لعن الريحَ، وفي لفظٍ: إن رجلاً نازعتْه الريحُ رداءَه على عهدِ النبيِّ صلى الله عليه وسلم فلعنَها، فقال النبيُّ صلى الله عليه وسلم: لا تلعنْها فإنها مأمورةٌ، وإنه من لعنَ شيئًا ليس له بأهلٍ رجعتِ اللعنةُ عليه.

الراوي : عبدالله بن عباس | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح أبي داود

أمام  الإمام الشافعي قال في كتابه الأم: «ولا ينبغي لأحد أن يسُبَّ الرياح ؛ فإنها خلق لله تعالى مطيع، وجندٌ من أجناده، يجعلها رحمةً ونقمة إذا شاء»

دعاء الرياح والغبار والعواصف

كانَ النبيُّ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ إذَا عَصَفَتِ الرِّيحُ، قالَ: اللَّهُمَّ إنِّي أَسْأَلُكَ خَيْرَهَا، وَخَيْرَ ما فِيهَا، وَخَيْرَ ما أُرْسِلَتْ به، وَأَعُوذُ بكَ مِن شَرِّهَا، وَشَرِّ ما فِيهَا، وَشَرِّ ما أُرْسِلَتْ به، قالَتْ: وإذَا تَخَيَّلَتِ السَّمَاءُ، تَغَيَّرَ لَوْنُهُ، وَخَرَجَ وَدَخَلَ، وَأَقْبَلَ وَأَدْبَرَ، فَإِذَا مَطَرَتْ، سُرِّيَ عنْه، فَعَرَفْتُ ذلكَ في وَجْهِهِ، قالَتْ عَائِشَةُ: فَسَأَلْتُهُ، فَقالَ: لَعَلَّهُ، يا عَائِشَةُ كما قالَ قَوْمُ عَادٍ: {فَلَمَّا رَأَوْهُ عَارِضًا مُسْتَقْبِلَ أَوْدِيَتِهِمْ قالوا هذا عَارِضٌ مُمْطِرُنَا}[الأحقاف:24].

الراوي : عائشة أم المؤمنين | المحدث : مسلم | المصدر : صحيح مسلم

ما رَأَيْتُ رَسولَ اللَّهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ضَاحِكًا حتَّى أَرَى منه لَهَوَاتِهِ، إنَّما كانَ يَتَبَسَّمُ، قالَتْ: وكانَ إذَا رَأَى غَيْمًا أوْ رِيحًا عُرِفَ في وجْهِهِ، قالَتْ: يا رَسولَ اللَّهِ، إنَّ النَّاسَ إذَا رَأَوْا الغَيْمَ فَرِحُوا رَجَاءَ أنْ يَكونَ فيه المَطَرُ، وأَرَاكَ إذَا رَأَيْتَهُ عُرِفَ في وجْهِكَ الكَرَاهيةُ؟! فَقالَ: يا عَائِشَةُ، ما يُؤْمِنِّي أنْ يَكونَ فيه عَذَابٌ؟ عُذِّبَ قَوْمٌ بالرِّيحِ، وقدْ رَأَى قَوْمٌ العَذَابَ، فَقالوا: هذا عَارِضٌ مُمْطِرُنَا.

الراوي : عائشة أم المؤمنين | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري

الريح في القرآن:


هناك العديد من الآيات القرآنية التي ذكرت فيها الرياح، والتي كانت فيها مصدرا من مصادر العذاب، ومنها:

وَفِي عَادٍ إِذْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ الرِّيحَ الْعَقِيمَ*مَا تَذَرُ مِن شَيْءٍ أَتَتْ عَلَيْهِ إِلَّا جَعَلَتْهُ كَالرَّمِيمِ
إِنَّآ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحاً صَرْصَراً فِى يَوْمِ نَحْس مُّسْتَمِرٍّ* تَنزِعُ النَّاسَ كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْل مُّنقَعِر * فَكَيْفَ كَانَ عَذَابِى وَنُذُرِ

في حين  تحدثت العديد من الآيات التي تحدثت عن الريح والرياح كمظهر من مظاهر الرحمة والخير، ومن هذه

فَسَخَّرْنَا لَهُ ٱلرِّيحَ تَجْرِى بِأَمْرِهِۦ رُخَآءً حَيْثُ أَصَابَ
وَمِنْ آيَاتِهِ أَن يُرْسِلَ الرِّيَاحَ مُبَشِّرَاتٍ وَلِيُذِيقَكُم مِّن رَّحْمَتِهِ وَلِتَجْرِيَ الْفُلْكُ بِأَمْرِهِ وَلِتَبْتَغُوا مِن فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ
وَهُوَ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ

في الختام، نتمنى من الله عز وجل أن يتقبل دعائكم وصالح أعمالكم.

شاهد أيضاً

الدعاء باسماء الله الحسنى

الدعاء باسماء الله الحسنى : أدعية إذا دعي بها الله أجاب

الدعاء باسماء الله الحسنى هي من الأمور المستحبة  في الدين الإسلامي لأنها كلام من كلام الله عز وجل مثل القرآن الكريم،  وبالتالي يمكن الدعاء بها، بل ويكون الدعاء بها مستجابا، وأسماء الله الحسنى  هي أسماء مدح وحمد وثناء وتمجيد لله وصفات كمال لا يتمتع بها أغيره،  ويقول النبي محمد في حديث له ينقله أبو هريرة في  صحيح البخاري: لِلَّهِ تِسْعَةٌ وتِسْعُونَ اسْمًا، مِائَةٌ إلَّا واحِدًا، لا يَحْفَظُها أحَدٌ إلَّا دَخَلَ الجَنَّةَ، وهو وَتْرٌ يُحِبُّ الوَتْرَ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.