ادعيه قيام الليل: 7 أدعية مأثورة عن النبي محمد

ادعية قيام الليل

أدعية قيام الليل من الأمور الأكثر إلحاحا لدى المسلمين، فقيام الليل أحد أبواب الخير الثلاثة التي نبئنا بها النبي محمد بعد الصيام والصدقة،  فلا تدع قيامَ اللَّيلِ؛ فإنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وعلى آلِه وسلَّم كان لا يدَعُه، حتى وأن كان مرِيضا فكان يصليها جالسا.

تعرفوا على ادعية قيام الليل كما كان يقولها النبي محمد

سألتُ عائشةَ بما كانَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللهُ علَيهِ وسلَّمَ يَفتتحُ قيامَ اللَّيلِ قالت سألتَني عن شيءٍ ما سألَني عنْهُ أحدٌ كانَ يُكبِّرُ عَشرًا ويسبِّحُ عشرًا ويستغفِرُ عشرًا ويقولُ اللَّهمَّ اغفِر لي واهدِني وارزُقني وعافِني

الراوي : عائشة أم المؤمنين | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح النسائي

أنه صلَّى مع رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلم – يعني صلاةَ الليلِ – وطوَّل في الركوعِ مثلَ القيامِ وكان يقولُ : سبحانَ ربِّيَ العظيمِ ، ثمَّ بعد ذلك جلس وقال : ربِّ اغفرْ لي ، وكرَّرَها ، ولمَّا صلَّى أربعَ ركعاتٍ على هذا الوجهِ أذَّن بلالٌ للصبحِ ودعا النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلم للصلاةِ

الراوي : حذيفة بن اليمان | المحدث : الفيروز آبادي | المصدر : سفر السعادة

أنَّ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ، كانَ يقولُ إذَا قَامَ إلى الصَّلَاةِ مِن جَوْفِ اللَّيْلِ: اللَّهُمَّ لكَ الحَمْدُ، أَنْتَ نُورُ السَّمَوَاتِ وَالأرْضِ، وَلَكَ الحَمْدُ، أَنْتَ قَيَّامُ السَّمَوَاتِ وَالأرْضِ، وَلَكَ الحَمْدُ، أَنْتَ رَبُّ السَّمَوَاتِ وَالأرْضِ وَمَن فِيهِنَّ، أَنْتَ الحَقُّ، وَوَعْدُكَ الحَقُّ، وَقَوْلُكَ الحَقُّ، وَلِقَاؤُكَ حَقٌّ، وَالْجَنَّةُ حَقٌّ، وَالنَّارُ حَقٌّ، وَالسَّاعَةُ حَقٌّ، اللَّهُمَّ لكَ أَسْلَمْتُ، وَبِكَ آمَنْتُ، وَعَلَيْكَ تَوَكَّلْتُ، وإلَيْكَ أَنَبْتُ، وَبِكَ خَاصَمْتُ، وإلَيْكَ حَاكَمْتُ، فَاغْفِرْ لي ما قَدَّمْتُ وَأَخَّرْتُ، وَأَسْرَرْتُ وَأَعْلَنْتُ، أَنْتَ إلَهِي لا إلَهَ إلَّا أَنْتَ. [وفي رواية]: قالَ ابنُ جُرَيْجٍ: مَكانَ قَيَّامُ، قَيِّمُ، وَقالَ: وَما أَسْرَرْتُ.

الراوي : عبدالله بن عباس | المحدث : مسلم | المصدر : صحيح مسلم

دعاء قيام الليل في رمضان

مَن تَعارَّ مِنَ اللَّيْلِ، فَقالَ: لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وحْدَهُ لا شَرِيكَ له، له المُلْكُ وله الحَمْدُ، وهو علَى كُلِّ شيءٍ قَديرٌ، الحَمْدُ لِلَّهِ، وسُبْحَانَ اللَّهِ، ولَا إلَهَ إلَّا اللَّهُ، واللَّهُ أَكْبَرُ، ولَا حَوْلَ ولَا قُوَّةَ إلَّا باللَّهِ، ثُمَّ قالَ: اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي، أوْ دَعَا؛ اسْتُجِيبَ له، فإنْ تَوَضَّأَ وصَلَّى قُبِلَتْ صَلَاتُهُ.

الراوي : عبادة بن الصامت | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري

أنَّ النَّبيَّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ كانَ يقولُ في آخرِ وِترِه : اللَّهمَّ إنِّي أعوذُ برضاكَ من سخَطِك وبمعافاتِكَ من عُقوبتِكَ ، وأعوذُ بِك منكَ ، لا أُحصي ثناءً عليكَ أنتَ كما أثنيتَ على نفسِكَ

الراوي : علي بن أبي طالب | المحدث : ابن حجر العسقلاني | المصدر : نتائج الأفكار

لَا أَقُولُ لَكُمْ إلَّا كما كانَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ يقولُ: كانَ يقولُ: اللَّهُمَّ إنِّي أَعُوذُ بكَ مِنَ العَجْزِ، وَالْكَسَلِ، وَالْجُبْنِ، وَالْبُخْلِ، وَالْهَرَمِ، وَعَذَابِ القَبْرِ، اللَّهُمَّ آتِ نَفْسِي تَقْوَاهَا، وَزَكِّهَا أَنْتَ خَيْرُ مَن زَكَّاهَا، أَنْتَ وَلِيُّهَا وَمَوْلَاهَا، اللَّهُمَّ إنِّي أَعُوذُ بكَ مِن عِلْمٍ لا يَنْفَعُ، وَمِنْ قَلْبٍ لا يَخْشَعُ، وَمِنْ نَفْسٍ لا تَشْبَعُ، وَمِنْ دَعْوَةٍ لا يُسْتَجَابُ لَهَا.

الراوي : زيد بن أرقم | المحدث : مسلم | المصدر : صحيح مسلم

اللهمَّ إنَّي أعوذُ بكَ منْ علمٍ لا ينفعُ ، وقلبٍ لا يخشعُ ، ودعاءٍ لا يسمعُ ، ونفسٍ لا تشبعُ، ومنَ الجوعِ فإنَّهُ بئسَ الضجيعُ ومنَ الخيانةِ ؛ فإنَّها بئستِ البطانةُ، ومنَ الكسلِ والبخلِ والجبنِ ومنَ الهرمِ ، وأنْ أردَّ إلى أرذلِ العمرِ، ومنْ فتنةِ الدجالِ ، وعذابِ القبرِ ، ومنْ فتنةِ المحياِ والمماتِ، اللهمَّ إنَّا نسألُك قلوبًا أواهةً مخبتةً منيبةً في سبيلكِ، اللهمَّ إنا نسألكَ عزائمَ مغفرتكَ، ومنجياتِ أمركَ، والسلامةَ من كل إثمٍ ، والغنيمةَ من كلِّ برٍّ ، والفوزَ بالجنةِ ، والنجاةَ من النارِ

الراوي : عبدالله بن مسعود | المحدث : السيوطي | المصدر : الجامع الصغير

قيام الليل له فضل عظيم عند الله عز وجل، ولذلك كان النبي محمد يدوام عليه، ويمكنكم الدعاء بـ ادعية قيام الليل المأثورة عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم، لعل الله يتقبل منكم بأذن الله.

شاهد أيضاً

الدعاء باسماء الله الحسنى

الدعاء باسماء الله الحسنى : أدعية إذا دعي بها الله أجاب

الدعاء باسماء الله الحسنى هي من الأمور المستحبة  في الدين الإسلامي لأنها كلام من كلام الله عز وجل مثل القرآن الكريم،  وبالتالي يمكن الدعاء بها، بل ويكون الدعاء بها مستجابا، وأسماء الله الحسنى  هي أسماء مدح وحمد وثناء وتمجيد لله وصفات كمال لا يتمتع بها أغيره،  ويقول النبي محمد في حديث له ينقله أبو هريرة في  صحيح البخاري: لِلَّهِ تِسْعَةٌ وتِسْعُونَ اسْمًا، مِائَةٌ إلَّا واحِدًا، لا يَحْفَظُها أحَدٌ إلَّا دَخَلَ الجَنَّةَ، وهو وَتْرٌ يُحِبُّ الوَتْرَ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.