ادعية الطواف لحج مبرور أو عمرة مقبولة

ادعية الطواف من الأمور التي يبحث عنها كل معتمر أو حاج يقرر زيارة بيت الله وتأديت فريضته التي دعاه اليها الله عز وجل، كما أ الطواف بالكعبة من العبادات العظيمة ومن الشعائر الإسلامية التي قرر الله عز وجل على نبيه محمد والمسلمين، ويعتبر الكثير من الائمة الطواف بمثابة تقديم التحية لبيت الله المحرم، والدعاء خلاله يكون مقبولا، ولذلك يبحث كثيرون عن ادعية الطواف التي كان يدعي بها النبي محمد.


ادعية الطواف كما كان يقولها النبي محمد

فضل الطواف بالبيت المحرم.

قبل الحديث عن أدعية الطواف، يجب أن نعرف أولا فضل الطواف، وهناك العديد من الاحاديث النبوية الصحيحة التي تبين هذا الفضل منها:

الطوافُ بالبيتِ صلاةٌ إلا أن اللهَ أباح فيه الكلامَ

الراوي : عبدالله بن عباس | المحدث : ابن باز | المصدر : مجموع فتاوى ابن باز

مَن طافَ بالبيتِ وصلَّى رَكعتَينِ كانَ كعتقِ رقبةٍ

الراوي : عبدالله بن عمر | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح ابن ماجه

ادعيه الطواف أثناء الحج والعمرة

المعروف عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم، ووفق أحاديث نبوية كثيرة، أنه لم يكون يدعي بأدعية معينة أو محددة أثناء الطواف بالكعبة المشرفة، ولا أصل لما يتناقله البعض من أدعية  مخصصة للطواف منقولة عن النبي محمد.

ويدعو الكثير من الأئمة  المعتمر أو الحاج بالدعاء بما يحب ويرغب من تلقاء نفسة أو من  الأدعية الشّرعيّة، ولكن الثابت عن النبي محمد أنه كان يختم طوافه بين الرّكنين بقوله: «ربَّنا آتِنا في الدُّنيا حسنةً وفي الآخرةٍ حسنةً وقِنا عذابَ النَّارِ»، المعروف أيضا أنه كان يختم ثائر دعائه بهذا الدّعاء.

 وبالبحث في كتب الأحاديث وجد أحاديث صحيحة تتحدث عن أدعية كان يدعو بها النبي محمد في الحج والعمر، ومنها:

أنَّ رَسولَ اللَّهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ كانَ إذَا قَفَلَ مِنَ الغَزْوِ، أوِ الحَجِّ، أوِ العُمْرَةِ؛ يَبْدَأُ فيُكَبِّرُ ثَلَاثَ مِرَارٍ، ثُمَّ يقولُ: لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ، وحْدَهُ لا شَرِيكَ له، له المُلْكُ، وله الحَمْدُ، وهو علَى كُلِّ شيءٍ قَدِيرٌ، آيِبُونَ تَائِبُونَ، عَابِدُونَ سَاجِدُونَ، لِرَبِّنَا حَامِدُونَ، صَدَقَ اللَّهُ وعْدَهُ، ونَصَرَ عَبْدَهُ، وهَزَمَ الأحْزَابَ وحْدَهُ.

الراوي : عبدالله بن عمر | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري

عنِ ابنِ عباسٍ أنَّه كان يُكبِّرُ عُقَيبَ صَلاةِ الغَداةِ يَومَ عَرَفةَ إلى آخِرِ أيَّامِ التَّشريقِ دُبُرَ كُلِّ صَلاةٍ، يَقولُ: اللهُ أكبَرُ كَبيرًا، اللهُ أكبَرُ كَبيرًا، اللهُ أكبَرُ، وللهِ الحَمدُ، اللهُ أكبَرُ وأجَلُّ، اللهُ أكبَرُ ما هَدانا.

الراوي:عكرمة | المحدث:شعيب الأرناووط  | المصدر:تخريج شرح السنة

سأَل قتادةُ أنَسًا : أيُّ دعوةٍ أكثَرُ ما يدعو بها النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ؟ قال : أكثَرُ دعوةٍ يدعو بها النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : ( اللَّهمَّ ربَّنا آتِنا في الدُّنيا حَسنةً وفي الآخرةِ حَسنةً وقِنا عذابَ النَّارِ )

الراوي : أنس بن مالك | المحدث : شعيب الأرناؤوط | المصدر : تخريج صحيح ابن حبان

ادعية الطواف والسعي

كان ابنُ عُمرَ إذا انتَهى إلى ذي طُوًى بات به حتى يصبحَ ، ثم يُصلي الغداةَ ويغتسِل ، ويحدثُ أنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم كان يفعلُ ذلك ، ثم يدخلُ مكةَ ضُحًى ، ويأتي البيتَ فيستلمُ الحجَرَ ويقولُ : بسمِ اللهِ اللهُ أكبرُ ، فإذا استَلَم الحجَرَ رمَل ثلاثةَ أطوافٍ يَمشي ما بين الركنينِ ، وإذا أتى على الحجَرِ استَلَمه وكبَّر أربعةَ أطوافٍ مشيًا ، ثم يَأتي المقامَ فيُصلي خَلفه ثم يخرجُ إلى الصفا منَ البابِ الأعظمِ ، فيقومُ عليه ، فيكبرُ سبعَ مراتٍ ثلاثًا ثلاثًا يكبرُ ثم يقولُ : لا إلهَ إلا اللهُ وحدَه لا شريكَ له له الملكُ وله الحمدُ وهو على كلِّ شيءٍ قديرٌ لا إلهَ إلا اللهُ ولا نعبدُ إلا إيَّاه مخلِصينَ له الدينَ ولو كرِه الكافرونَ ، ثم يدعو يقولُ : اللهم اعصِمْني بدينِكَ وطواعيتِكَ وطواعيةِ رسولِكَ ، اللهم جنِّبْني حدودَكَ ، اللهم اجعَلْني ممن يحبُّكَ ويحبُّ ملائكتَكَ ويحبُّ رسلَكَ ، ويحبُّ عبادَكَ الصالحينَ ، اللهم حبِّبْني إليكَ وإلى ملائكتِكَ ، وإلى عبادِكَ الصالحينَ ، اللهم يسِّرْني لليُسرى ، وجنِّبْني العُسرى ، واغفِرْ لي في الآخرةِ والأولى ، واجعَلْني مِن أئمةِ المتقينَ ، واجعَلْني مِن ورثةِ جنةِ النعيمِ ، واغفِرْ لي خطيئتي يومَ الدينِ ، اللهم إنَّكَ قلت ادعُوني أستجِبْ لكم وإنكَ لا تُخلِفُ الميعادَ ، اللهم إذ هدَيتَني للإسلامِ فلا تَنزِعْه مني ، ولا تَنزِعْني منه حتى توفَّاني وأنا على الإسلامِ ، اللهم لا تُقَدِّمْني لعذابٍ ، ولا تؤخِّرْني لسيئِ الفتنِ ، ويدعو بدعاءٍ كثيرٍ حتى إنه ليملُّنا وإنا لشبابٌ وكان إذا أتى على المَسعى سعى وكبَّر

الراوي : عبدالله بن عمر | المحدث : ابن تيمية | المصدر : شرح العمدة (المناسك)

عن ابنِ عُمَرَ أنَّه كان يقولُ -يعني على الصَّفا-: لا إلهَ إلَّا اللهُ وَحْدَه لا شَريكَ له، له المُلْكُ وله الحَمدُ وهو على كُلِّ شَيءٍ قديرٌ، لا إلهَ إلَّا اللهُ ولا نعبُدُ إلَّا إيَّاه مُخلِصينَ له الدِّينَ ولو كَرِهَ الكافِرونَ، اللَّهُمَّ اعصِمْني بدِينِك وطواعيتِك وطواعِيَةِ نَبيِّك، اللَّهُمَّ جَنِّبْني حدودَك، اللَّهُمَّ اجعَلْني ممَّن يحِبُّك ويحِبُّ ملائكتَك وأنبياءَك ورُسُلَك، ويحِبُّ عبادَك الصَّالحينَ، اللَّهُمَّ حَبِّبْني إليك وإلى ملائكتِك وأنبيائِك ورُسُلِك وإلى عبادِك الصَّالحينَ، اللَّهُمَّ يَسِّرْني لليُسْرى وجَنِّبْني العُسْرى، واغفِرْ لي في الآخرةِ والأُولى، اللَّهُمَّ اجعَلْني من أئِمَّةِ المتَّقينَ، ومِن وَرَثةِ جَنَّةِ النَّعيمِ، اللَّهُمَّ اغفِرْ لي خطيئتي يومَ الدِّينِ، اللَّهُمَّ لا تُقَدِّمْني لتعذيبٍ، ولا تؤخِّرْني لسَيِّئِ الفِتَنِ، اللَّهُمَّ إنَّك قُلتَ: ادعوني أستَجِبْ لكم

الراوي : – | المحدث : ابن حجر العسقلاني | المصدر : الفتوحات الربانية

كان رسولُ اللهِ – صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم – إذا دخل المسجدَ ؛ صَلَّى عَلَى مُحَمَّدٍ وَسَلَّمَ ، وقال : رَبِّ ! اغفِرْ لي ذنوبي ، وافتحْ لي أبوابَ رحمتِك ، وإذا خرج صَلَّى عَلَى مُحَمَّدٍ وَسَلَّمَ ، وقال : رَبِّ ! اغفِرْ لي ذنوبي ، وافتحْ لي أبوابَ فضلِك

الراوي : فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم | المحدث : الألباني | المصدر : تخريج مشكاة المصابيح| خلاصة حكم المحدث : حسن وفيه جمل لا تصح

اللَّهمَّ لَكَ الحمدُ أنتَ ربُّ السَّمواتِ والأرضِ ومن فيهنَّ، ولَكَ الحمدُ أنتَ قيُّومُ السَّمواتِ والأرضِ ومن فيهنَّ، ولَكَ الحمدُ أنتَ نور السَّمواتِ والأرضِ ومن فيهنَّ ، أنتَ الحقُّ، وقولُكَ الحقُّ، ووعدك حقٌّ، والجنَّةُ حقٌّ، والنَّارُ حقٌّ، والنَّبيُّونَ حقٌّ، ومحمَّدٌ حقٌّ، اللَّهمَّ لَكَ أسلمتُ، وبِكَ آمنتُ، وعليْكَ توَكَّلتُ، وإليْكَ أنَبتُ، وبِكَ خاصَمتُ، وإليْكَ حاكمتُ، فاغفِر لي ما قدَّمتُ وما أخَّرتُ، وما أسررتُ وما أعلَنتُ، أنتَ إلَهي لاَ إلَهَ إلَّا أنتَ

الراوي : [عبدالله بن عباس] | المحدث : ابن تيمية | المصدر : مجموع الفتاوى

اللَّهمَّ إنِّي أعوذُ برضاكَ مِن سخطِك وبمعافاتِك مِن عقوبتِك وأعوذُ بِك منكَ لا أُحصي ثناءً علَيكَ أنتَ كما أثنَيتَ علَى نفسِك

الراوي : عائشة أم المؤمنين | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح ابن ماجه

كان يدعُو : اللهمَّ احْفَظْنِي بِالإسلامِ قائِمًا ، و احْفَظْنِي بِالإسلامِ قاعِدًا ، و احْفَظْنِي بِالإسلامِ رَاقِدًا ، و لا تُشْمِتْ بي عَدُوًّا حاسِدًا ، اللهمَّ إنِّي أسألُكَ من كلِّ خَيْر خَزَائِنُهُ بِيَدِكَ ، و أعوذُ بِكَ من كلِّ شَرٍّ خَزَائِنُهُ بِيَدِكَ

الراوي : عبدالله بن مسعود | المحدث : الألباني | المصدر : السلسلة الصحيحة

اللهم إني أسألُك العفَّةَ والعافيةَ في دُنياي ودِيني وأهلي ومالي ، اللهمَّ استُرْ عَوْرتي وآمِنْ رَوْعَتي ، واحفَظْني من بين يديَّ ومِن خلفي ، وعن يميني وعن شمالي ، ومن فوْقي ، وأعوذُ بك أن أُغتالَ مِن تحتي

الراوي : عبدالله بن عباس | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح الجامع

قد يهمك: ادعيه مستجابه: 40 دعاء مستجاب بأذن الله من القرآن والسنة

أذكار الطواف في الحجة والعمرة

عزيزي  القارئ، بجانب أدعية الطواف يمكن أيضًا اللجوء إلى التكبير والأذكار وقراءة القرآن، فهي من الأمور المستحبة أثناء الطواف، ومن الأذكار التي يمكن ترديدها:

سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله، الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر، الله أكبر ولله الحمد، الله أكبر كبيرًا، والحمد لله كثيرًا، وسبحان الله بكرةً وأصيلً

لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك إن الحمد، والنعمة، لك والملك، لا شريك لك

أنَّ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ كانَ يطوفُ بالبيتِ على راحلتِهِ، فإذا انتَهى إلى الرُّكنِ أشارَ إليْهِ

الراوي : عبدالله بن عباس | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح النسائي

وبذلك نصل إلى نهاية حديثنا عن ادعية الطواف، فنسأل من الله قبولك أعمالكم بالمغفرة والرحمة والصلاح لنا في الدنيا والآخرة.

شاهد أيضاً

دعاء الاستيقاظ من النوم

دعاء الاستيقاظ من النوم..  دعاء الاستيقاظ وأذكاره من السنة النبوية

دعاء الاستيقاظ من النوم من الأدعية المهمة التي تحمي المسلم من العديد من الشرور خلال يومه، ولذلك نصح النبي محمد بها، وقدمت لنا سيرته العديد من الأدعية والأذكار التي يمكن الدعاء بها من أجل الحفاظ على أنفسنا من أي شرور قد تواجهنا خلال ساعات النهار، وذلك دعاء الاستيقاظ من الضرورات التي يجب الاهتمام بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.